حساب تداول إسلامي

حساب تداول إسلامي – حسابات خاليه من الفوائد الربويه

قدم شركة DUBAI HOLDING CSA  حسابات إسلامية خالية من الفوائد والربا طبقا لأحكام الشريعة الاسلامية. من خلال الحصول على شروط التداول في الحساب الاسلامي لا يتم جباية أي عمولات اضافية على تبييت الصفقات لحساب التداول

حساب تداول اسلامي يعتبر من الحسابات الفريدة من نوعها, التي لا تجدها في اسواق تداول اخرى. فهو ببساطة حساب خالي من الفوائد الربوية وايضا يخلو من القروض الربوية, حيث انه وفقا للشريعة الاسلامية يحرم على المسلم ان يتلقى أو يدفع اي فوائد مقابل عمليات التداول. شركة DUBAI HOLDING CSA  توفر تداول أمن وفقا لاحكام الشريعة الاسلامية بدون عمولات اضافية على افتتاح واغلاق الصفقات . الفرق بين الحسابات العادية والحسابات الاسلامية في سوق الفوركس – تجارة العملات والمعادن والمعرف ايضا بسوق ال spot (نقد فوري) مدتها 24 ساعة يوميا , فاذا لم تغلق الصفقة قبل الساعة الخامسة بتوقيت نيويورك يتم تبييت الصفقات المفتوحة لاكثر من 24 ساعة (بدفع الفائدة او اخذها). اما مقارنة بالحسابات الاسلامية فهي خالية من فوائد التبييت والربوية مهما طالت مدة الصفقة.

 عملية التبييت هي الجزء الاكبر في الاشكال الشرعي , فهي مقرونة بفائدة ربوية لان نسبة فائدة العملات تدخل في العملية الحسابية لهذه العمولة, فمن الصعب ان ترى انها فائدة التبييت بل عمولة مقابل خدمة تمديد حياة العقد التجاري. لذلك عليك ان تطمئن عزيزي المستثمر للتداول ضمن الحسابات الاسلامية في شركة DUBAI HOLDING CSA  لانها تضمن لك تداول وفقا لاحكام الشريعة الاسلامية . كما ان المتدولين الذين لا يملكون ثمن العقد الكامل يمكنهم التداول بإستخدام الرافعة المالية التي تتيح لهم التداول بعقود أكبر بكثير من حساباتهم وذلك بدون أي فائدة ربوية أيضاً , خلافا للحسابات العادية التي جزء من عمولات التبييت التي يتم جبايتها يدخل في حسابها نسبة الفائدة حسب عملية الشراء او البيع , نسبة الفائدة التي يتم احتسابها مرتبطة مباشرة باسعار الفائدة في البنوك المركزية في الدول الممثلة للعملات . وهي عامل مركزي في حساب نسبة عمولة التبييت , لهذا في نطاق طلب الحساب الاسلامي يتم الاستغناء عن دفع او الحصول على هذه الفوائد مقابل تبييت الصفقات .

DUBAI HOLDING

افتح حساب الان

افتح حساب

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit. Ut elit tellus, luctus nec ullamcorper mattis, pulvinar dapibus leo.